أسباب التخلي عن سلة التسوق – لماذا لا يشتري عملائك رغم العروض؟ 4 أشياء تخبرك

يتجه عدد كبير من الأشخاص في الوقت الحالي للتجارة الإلكترونية كـ بديل عن التجارة العادية نظرًا لما توفره من مميزات بدايةً من الانتشار الأوسع مرورًا بقدرة الاستهداف العالية للعملاء والعملاء المحتملين وقلة التكاليف.

وسواءً كنت تبدأ التجارة الإلكترونية لمشروع غير قائم أو مشروع قائم بالفعل، فـ ربما كان لديك مشاكل في فهم سلوك العملاء خاصةً فيما يخص أسباب التخلي عن سلة التسوق، وتبدأ في إلقاء اللوم على المنتجات التي تقدمها .. لكن هل هذا صحيح؟ دعنا نجاول عن السؤال في هذا المقال من خلال 4 نقاط دقيقية توضح الأسباب الحقيقية.

ما هي سلة الشراء وعلاقتها بالعروض

ما هي سلة الشراء وعلاقتها بالعروض؟

أولاً دعنا نُعرف سلة الشراء أو عربة التسوق shopping cart وهو المصطلح الذي يُطلق على أخر عملية من عمليات التجارة الإلكترونية، وهي عملية محورية حيث أنها النقطة التي يقوم فيها العملاء أو المستهلكين بإضافة معلوماتهم الشخصية ومعلومات الشحن / التوصيل و معلومات الدفع وإتمام شراء كافة المنتجات التي قاموا بإضافتها للسلة أثناء رحلة التسوق.

البرمجة الصحيحة لسلة التسوق تحقق نتائج إيجابية للغاية بالنسبة للمؤسسات والشركات التي تستهدف بيع أكثر من منتج لنفس الشخص أثناء عملية تسوق واحدة على شبكة الإنترنت، فـ من خلال سهولة إدراج المنتجات في تلك السلة سواءً تذكر العميل فتح حسابه فور الدخول للموقع أو لم يتذكر ذلك (حيث يتسبب النظام غير الجيد لسلة التسوق في بعض المواقع من بينهم موقع شركة الأثاث الشهير Ikea الذي لا يظهر التصميم الخارجي للموقع ما إذا كان حسابك يعمل أو أنك بحاجة لتسجيل الدخول من ثم وفي أكثر الأحيان لا تستجيب السلة لما قمت به من قبل فتح حسابك) من ثم العمل على معالجة طلبه بأقل مجهود وفي أسرع وقت.

ولأنها مهمة للغاية في عملية البيع والتجارة الإلكترونية، فـ عربة التسوق أو سلة التسوق كانت موضع حديث مستمر في دراسات تحليل السوق التي تحاول فهم الأسباب التي قد تجعل العملاء غير متقبلين لإتمام عملية شراء أو ربما غير قادرين على فعل ذلك، ومن هنا بدأ البحث عن أسباب التخلي عن سلة التسوق.

أسباب التخلي عن سلة التسوق لماذا لا يشتري عملائك رغم العروض؟

أسباب التخلي عن سلة التسوق لماذا لا يشتري عملائك رغم العروض؟

لا يزال الكثير من أصحاب المشاريع الصغيرة الذين يعملون بمفردهم على إدارة مشاريعهم وتحديدًا في مجالات التجارة الإلكترونية المختلفة يعتقدون أن السوق بحاجة لمزيد من الإغراءات فقط، وأن هذا هو أهم أسباب التخلي عن سلة التسوق. فـ ببساطة يطبقون خصومات إضافية على صفحة الشراء حال تخطى إجمالي قيمة الطلب 300 ريال مثلاً.

وبالتأكيد العروض والخصومات شيء فعال، لكنه ليس الشيء أو السبب وراء التخلي عن سلة التسوق، أو أنه ليس السبب الأول أو حتى الرابع من أسباب التخلي عن سلة التسوق. لذا دعنا نتعرف على الأسباب ونقدم بعض الحلول الجزرية لها.

1- التكلفة الزائدة المخفية (الشحن أو مصاريف إضافية للدفع عند الاستلام)

أنت لست بحاجة للنظر إلى إحصائيات التجارة الإلكترونية أو الدراسات التي تمت عن أسباب التخلي عن سلة التسوق لتعرف أن المصروفات الإضافية المخفية أحد أكثر الأشياء التي قد تسبب إزعاج شديد للعملاء والمتسوقين وتجعلهم بكل بساطة يقررون التخلي عن سلة التسوق ليس لمرة واحدة بل للأبد. فـ بالتأكيد أنت نفسك قمت بذلك في بعض المتاجر.

التكلفة الزائدة أو المخفية هي التكلفة التي سيكون العميل مضطر لدفعها لك تحديدًا من أجل الحصول على المنتج، وبالطبع أبرز هذه التكاليف هي تكلفة الشحن التي قد تضيف إلى إجمالي القيمة المستحقة في سلة التسوق 22 إلى 25 ريال في كل عملية شراء، فضلاً عن النهج الذي تتبعه بعض المتاجر بتطبيق مصاريف إضافية لخيارات التحصيل / الدفع عند الاستلام والتي قد تصل إلى 5 ريالات على كل عملية شراء.

وبحسبة بسيطة إذا كان إجمالي القيمة في سلة التسوق قبل المصاريف المخفية 40 ريال فـ العميل الذي يرغب في الدفع عند الاستلام سيكون بحاجة لدفع 67.5 ريال في المتوسط أي أن المصاريف المخفية رفعت قيمة سلة التسوق إلى أكثر من نصف سعر المنتج الحقيقي وبالتالي فـ من غير المنطقي أن يدفع العميل وسيكون أقرب خيار له هو التخلي عن سلة التسوق.

الحل لهذه المشكلة قد يكون عن طريق واحدة من أثنين، أولاً أن تقدم للعملاء تنبيه من خلال شريط جانبي أنك قادر على تحصيل المنتج بدون مصاريف شحن إذا أكملت قيمة الطلب لـ 300 ريال. فـ هذا الحل منطقي لتحقيق الربح للطرفين win win situation حيث سيكون العميل قد دفع قيمة المنتجات التي حصل عليها فقط، وأنت ستحقق بيع لمزيد من المنتجات.

الحل الثاني هو أن تتحمل أنت وحدك الخسارة، إما بتضمين سعر الشحن لقيمة المنتج وبالتالي سيكون السعر مرتفع عن السوق بشكل مبالغ فيه أو تقدم الشحن المجاني بالكامل على نفس قيمة المنتج الحالية، في مقابل أن تكون خدمة الشحن من جانبك وليس عن طريق شركة وسيطة مثل ارامكس أو DHL.

عدم توفر خيارات دفع مناسبة

في مقال كامل تحدثنا عن أهمية وسائل الدفع في المتاجر الإلكترونية وكيف تساهم وسائل الدفع كـ أحد أبرز أسباب التخلي عن سلة التسوق في تكبد المتاجر الإلكترونية خسائر مستمرة، لذلك فعليك الاستماع دائمًا لشيئين عندما يتعلق الأمر بخيارات الدفع. أولاً توجه الأسواق، وثانيًا رغبات عملائك.

وفي الواقع، فـ خيارات الدفع هي أحد أكثر الأشياء تعقيدًا عندما تدخل ضمن أسباب التخلي عن سلة التسوق، حيث أن بعض العملاء يفضلون أن يرون الشحنة مع مندوب التوصيل أمام أعينهم من ثم يدفعون نقدًا لأنهم ببساطة لا يثقون في التعامل ببطاقتهم المصرفية عبر الإنترنت أو مع الشركات الصغيرة التي يتعاملون معها لأول مرة. وفي الجانب الاخرى يرى بعض المستخدمين أن عدم توفر خيارات الدفع بالبطاقة سواءً عند الاستلام أو عبر بوابات الدفع في المتجر هو أمر يدل على تأخر هذا المتجر في توفير حلول دفع عصرية ثم لا يفضلون الدفع كاش وبالتالي يقومون بـ التخلي عن سلة التسوق.

مشاكل تقنية

هل تعرف لماذا نجح الإنترنت في أن يكون هو كل شيء تقريبًا في حياتنا الآن؟ لأنه يقدم كل الحلول بسهولة وبسرعة لا يمكن تصديقهم فـ عبر عدة ضغطات يمكنك أن تفعل أشياء كثيرة في الماضي كانت تتطلب منك الاستعداد والخروج وركوب سيارة والبحث داخل المتجر لفعلها. لذلك فمن غير المنطقي أن يواجه عملائك مشكلة تقنية أثناء عملية الخروج من سلة التسوق.

المشاكل التقنية هي المشاكل التي تظهر بشكلاً أو بأخر للعملاء أو المستهلكين أثناء إتمام الخطوات الأخيرة من عملية الشراء، كـ أن تتوقف صفحة الدفع فجأه ثم يتم تحميلها من البداية ويكون المستهلك عليه إعادة تعبئة البيانات مرة أخرى. أو أن تطلب من المستهلك 3 أو 4 خطوات تحقق وهو في النهاية مجرد مشتري، فضلاً عن الأشياء التي قد تحدث دون حتى أن يفهم العملاء ما يحدث مثل ما حدث لي شخصية في موقع آيكيا أثناء اتمام عملية شراء فـ بعد أن اخترت موعد التوصيل والعنوان لم تظهر لي صفحة إتمام الدفع وإلى اليوم (منذ شهرين) لم أفكر في العودة للموقع مرة ثانية.

الخلاصة من المشاكل التقنية التي قد تحدث في صفحة الدفع وتكون أحد أسباب التخلي عن سلة التسوق والتي يجب عليك الإهتمام بها، هو أن تقوم بعمل فحوصات مستمرة على جودة الأكواد البرمجية وتتأكد من مراجعة كافة الخطوات وإزالة الخطوات غير اللازمة لتكن على يقين تام بعدم وجود أوقات تحميل طويلة.

انعدام الثقة

ربما كان هذا هو أهم أسباب التخلي عن سلة التسوق على الأطلاق، انعدام ثقة المستخدمين في متجرك الإلكتروني وخاصةً إن كانوا أول من يستخدمون متجرك من دائرتهم، أي أن أحد أصدقائهم أو معارفهم لم يستخدم متجرك من قبل لشراء أي سلعة.

ويأتي هذا ( انعدام الثقة ) من عدة أشياء أولاً التصميم السيئة لمتجرك وصفحة الخروج، وبالتالى سيصل احساس صريح للعملاء أنك شخص غير موثوق لأنك لم تهتم بالمظهر أصلاً رغم أنه أحد العوامل الرئيسية التي تساهم في ايصال انطباع جيد عن العلامات التجارية عبر الإنترنت. الشيء الثاني هو عدم الاهتمام بتقديم اثباتات عن توصيل السلع للعملاء، يمكنك عمل هذا من خلال وسائل التواصل الإجتماعي أو في المتجر نفسه بتقديم قسم للمراجعات مع الصور كما تفعل المتاجر الإلكترونية الكبيرة مثل أمازون و Ebay وغيرها.

هناك سبب اخر ايضًا وهو إهمال قنوات التواصل الأكثر فعالية مع الجمهور، وبالطبع هنا اتحدث عن ادارة وسائل التواصل الإجتماعي ودعمها بمحتوى مناسب، حيث تشكل وسائل التواصل الإجتماعي جانبًا مهمًا من خلق الثقة مع العملاء.

وفي السعودية يمكنك ببساطة أن تسجل متجرك في معروف وتضيف شعار المنصة في متجرك وتنوه عن ذلك في وسائل التواصل الإجتماعي، وبالتالي اضافة المزيد من الثقة لعملائك المتشككين.

ختامًا، يجب أن تتأكد من ادارة المتجر الإلكتروني بالكامل بشكل صحيح من كافة الجوانب، بدايةً من فهم أهمية التصميم و تصميم تجربة المستخدم ايضًا مرورًا بالتأكد من أن كافة الصور الخاصة بالمنتجات واضحة والوصف سليم والتأكد من أن كافة الأمور البرمجية تعمل بشكل صحيح وكذلك توفير دعم فني قوي عبر وسائل التواصل الإجتماعي وتقدم وسائل دفع مناسبة لتتأكد من أسباب التخلي عن سلة التسوق ليست شيء مرتبط بممارسات خاطئة ترتكبها أنت.

لقراءة المزيد من المقالات، فبإمكانك الإطلاع على قسم مقالات ديزلاين

شارك المقالة ❤

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on email
Desline-Header-7-768x790 (2)

تحتاج استشارة في تصميم المواقع أو التسويق الإلكتروني؟

لتصميم المواقع والتسويق الإلكتروني ©
بالتعاون مع ميديا اوكتبوس 

تواصل معنا