أهمية الإنطباع الأول لعملائك من خلال تصميم موقعك

أهمية الإنطباع الأول لعملائك من خلال تصميم موقعك – تساهم المواقع الإلكترونية في مساعدة الشركات والمؤسسات المختلفة التي تعمل على إطلاق مواقعها على شبكة الإنترنت من خلال عدة أشياء من بينها خلق ثقة كبيرة لدى العملاء المستهدفين وترسيخ وتعزيز الثقة مع العملاء الحاليين الذين ربما لا يعرفون الكثير عنك، حيث سيكون لديهم حماس أكبر لتجربة المزيد من خدماتك ومنتجاتك.

وبالإضافة إلى خلق الثقة، فإن تصميم المواقع الإلكترونية يساهم في رفع عمليات البيع المباشر وكذلك البيع عن طريق أطراف ثالثة، فضلاً عن دور الموقع الإلكتروني في المساهمات الكبيرة في عملية التسويق والترويج. إلا أن هذا بالكامل قد لا يتم إن لم يكن لدى عملائك إنطباعًا أوليًا إيجابيًا يسمح لهم بمواصلة تصفح موقعك.

ما هو الإنطباع الأول لعملائك وكيف يتشكل؟

ما هو الإنطباع الأول لعملائك وكيف يتشكل؟​

الإنطباع الأول هو في الأساس مصطلح شهير في علم النفس psychology، وهو الحدث الذي يُشكل صورة ذهنية ما عن شخص أو موضوع أو مشهد أو أي شيء اخر، وهو أحد الأشياء التي تستند إلى مجموعة واسعة من السمات المختلفة من بينها العمر والعرق والثقافة واللغة والنوع وغيرها (حسبما كان موضع المُلاحظ سواءً شخص أو موضوع أو حتى مشهد).

ويمكننا القول بوضوح وبتبسيط أكثر أن الإنطباع الأول للعملاء هو أول ما قد يُشكل في ذهنهم حول العلامات التجارية أو الشركات والمؤسسات أو حتى المنصات الإلكترونية التي يدخلون إلى موقعها سواءً كانوا عملاء مُحولين عبر أحد وسائل التواصل الإجتماعي أو من خلال روابط إحالة خارجية أو حتى من أولئك القادمين عن طريق محركات البحث سواءً بالطرق التقليدية أو الطرق المدفوعة.

وبحسب الدراسات، فإن عُشر ثانية فقط أي 1/10 من الثانية، هي مدة كافية من أجل الحكم أو تكوين إنطباع أول عن الأشخاص أو الموضوعات أو المشاهد، وعلى الرغم أن المدة الأطول من تلك المدة (عُشر ثانية) هي كافية بتحقيق نسبة أعلى من الثقة في الانطباعات التي تصل إلى الأشخاص حول الأشخاص الاخرين أو الموضوعات والأشياء التي يشاهدونها، إلا أن أغلبية الناس لا تقتصر نظرتهم أو إنطباعاتهم الأولى على السرعة فقط، بل أنها دقيقة جدًا ايضًا. لكن ما هي الإحصائيات المثيرة حول أهمية الإنطباع الأول لعملائك من خلال تصميم موقعك وفقًا لموضوعنا؟

إحصائيات حول أهمية الإنطباع الأول لعملائك من خلال تصميم موقعك

إحصائيات حول أهمية الإنطباع الأول لعملائك من خلال تصميم موقعك​

من الجدير أن نتحدث عن الإحصائيات المباشرة حول أهمية الإنطباع الأول لعملائك من خلال تصميم موقعك خاصةً وأنه صلب الموضوع الذي نُركز عليه من منظور دراسات السوق التي قامت بها عدة مؤسسات موثوقة في مجال التسويق الإلكتروني حيث ستساعدنا تلك الإحصائيات على فهم الطريقة التي يُفكر بها العملاء في الأسواق المستهدفة بدلاً من المفاهيم العامة التي يُشكلها علم النفس عن الأمر.

لكن وقبل الدخول إلى تفاصيل الإحصائيات نفسها، دعنا نؤكد على بعض النقاط التي تحدد الانطباع الأول في المواقع الإلكترونية حيث أنها بالطبع لا تمتلك تلك السمات التي تحدثنا عنها (العمر والعرق والثقافة واللغة والنوع وغيرها). فـ إختصارًا يمكننا القول أن البنية (هيكلة الموقع من حيث الترتيب)، والألوان (اختيار وتناسق الألوان مع ألوان الشعار)، والتباعد (التباعد المتناسق ما بين العناصر بعضها البعض)، والتماثل Symmetry (التناسق ما بين كافة العناصر المعروضة في الصفحة الرئيسية والصفحات بشكل عام)، وكمية النص (تحقيق معادلة التوازن ما بين النصوص “القليلة نسبيًا في الصفحة الرئيسية” وعرض المعلومات)، والخطوط (نوعية الخطوط ومدى تناسبها مع محتوى الموقع وكذلك حداثتها أو عصارتها)، هي العناصر التي تشكل الانطباع الأول لعملائك عند تصميم موقع إلكتروني. الآن دعنا نستعرض بعض الإحصائيات المثيرة حول أهمية الإنطباع الأول لعملائك من خلال تصميم موقعك

50 مللي ثانية هي من تحدد للمستخدمين كيف سيكون رأيهم حول موقعك الإلكتروني

تلك الإحصائية قد تكون متناقضة مع الدراسات التي تم إجرائها علميًا في أبحاث علم النفس، إلا أنها الأكثر صدقًا بالنسبة للموقع الإلكتروني وفقًا لما سيكون المستخدمين بحاجة للإطلاع عليه لتكوين آرائهم الأولى حول موقعك، حيث أن 0.05 ثانية هي المدة المناسبة لإصدار حكمً ما حول العناصر الستة التي تحدثنا عنها (البنية، الألوان، التباعد، التماثل، كم النصوص، والخطوط).

وفي الواقع، فإن الـ 0.05 ثانية ليست مُحددًا فقط للإانطباع الأولي الذي قد يأخذه الزوار عن موقعك، بل أنها أحد العوامل الرئيسية في تحديد ما إذا كان الزوار أو العملاء المحتملين سيحبون الموقع أو لا وكذلك هي السبب الرئيسي في تكوين آرائهم حول ما إذا كانوا سيبقون أو سيغادرون الموقع (ربما للآبد).

بنسبة تفوق الـ 90 بالمئة… الانطباعات الأولى تتعلق بالتصميم

نشر webfx احصائية مثيرة للإهتمام ايضًا حول الانطباعات الأولى لتصميم المواقع الإلكترونية قد تشكل وجهة نظر ما عندما يتعلق الأمر بترتيب العناصر الستة (البنية، الألوان، التباعد، التماثل، كم النصوص، والخطوط) التي تشكل الإنطباع الأول لدى العملاء المحتملين أو الزوار لموقعك، حيث قالت أن التصميم العام يشكل الإنطباع الأول بنسبة 94 في المئة.

وفي الواقع وعلى الرغم من كون webfx أحد أكثر المصادر المعلوماتية الموثوقة فيما يخص دراسات السوق في مجال التسويق الإلكتروني، إلا أنها لم تكن إحصائية قائمة على دراستهم الخاصة، حيث كان باحثون بريطانيون قد حللوا كيفية تأثير عوامل التصميم والمعلومات على ثقة المواقع الصحية على الإنترنت ووجدوا أن شكل وجوهر الموقع كانا أول الأسباب الرئيسية في تشكيل الانطباع الأول للمواقع. إلا أنهم وجدوا أن معظم الإنتقادات توجه إلى تصور تصميم الموقع وليس المحتوى المتواجد به.

المثير للإهتمام فعلاً من الدراسة البريطانية كان أن 6 في المئة فقط من التعليقات حول المواقع كانت تتحدث عن المحتوى، فيما كانت باقي التعليقات على نوعية (الموقع مركب، تخطيط الموقع عشوائي ومزدحم، غير قادر على تحديد المواقع الملاحية بشكل جيد، تصميم الموقع ممل، استخدام الألوان غير مناسب، الإعلانات المنبثقة مزعجة، النص أكثر مما يجب، قدرات البحث داخل الموقع ضعيفة، مدة التحميل طويلة… الخ).

عندما يتعلق الأمر بـ الإنطباعات الأولية فإن الجاذبية البصرية تتفوق على سهولة الإستخدام

قد تكون تلك الإحصائية مرتبطه بشكلاً ما بـ الإحصائية السابقة إلا أنها جوهريًا ليست كذلك، فـ على الرغم من أن تصميم تجربة المستخدم User experience design أو ما يُرمز لها اختصارًا بـ UX هي أمر في غاية الأهمية في عالم تصميم المواقع إلا أنه وعندما يتعلق الأمر بـ الإنطباعات الأولية فإنها لا تأخذ نفس الإهتمام.

ووفقًا لدراسة أجرتها باربرا إس تشابارو، من جامعة امبري ريدل للطيران، وكريستين فيليبس، فإن آثار الجاذبية المرئية عالية تمامًا على رضاء المستخدمين، حيث أكمل المستخدمين مهام مختلفة على مواقع الويب التي شاركت في الدراسة والتي تنوعت في المظهر (حيث كان بعضها لديه شكل جيد والبعض الاخر لديه شكل اقل جاذبية واخرين لديهم شكل منخفض الجمال) وكذلك الأمر بالنسبة لتجربة الاستخدام، إلا أن النتائج كانت واضحة تمامًا فيما يخص الانطباعات الأولى التي تأثرت بشكل كبير بالمظهر المرئي للمواقع.

ظهر ذلك بشكل واضح للغاية من خلال نفس الدراسة، حيث أعطى المستخدمين للمواقع ذات الجاذبية الشكلية العالية تقييمات أكثر على الناحيتين، مقارنةً بالمواقع الاخرى رغم أن بعضها كان يملك تجربة استخدام أفضل.

هكذا تتمركز أعين من يزور موقعك

قد تكون تلك الإحصائية مهمة بالنسبة لك لمعرفة التفاصيل وراء الحكم الذي يُصدره عملائهم في إنطباعتهم الأولية، حيث توضح الإحصائية التي نشرها موقع userbrain عدد الثواني التي يستغرقها الزوار في الطبيعي عند زيارة المواقع الإلكترونية.

وبحسب إحصائية موقع userbrain، فإن 6.5 ثانية من الوقت يكون تركيز الزوار على شعار الشركة، فيما كانت مدة 6.44 ثانية هي الوقت الذي ركز عليه الزوار على شريط التنقل الرئيسي أو قائمة التنقل Menu. فيما كان مربع البحث يأخذ 6 ثواني من تركيز الزوار.

في المقابل، كانت الصورة الرئيسية أو المركزية في الموقع هي 5.94 ثانية، فيما كانت روابط المشاركة الاجتماعية أزيد بمعدل 0.01 ثانية فقط أي أنها حصدت 5.95 ثانية من التركيز، وكان المحتوى لديه نصيب 5.59 ثانية.

وبشكل عام، فإن قياس الإنطباع الأول مقارنةً بـ تتبع العين، نجد أن المشاركون في تلك الدراسة قد كانت انطباعاتهم متركزة في المقام الأول على التصميم بشكل عام، ولم تتضمن عوامل أخرى مثل عناصر سرعة التحميل أو حتى تواجد الفيديوهات.

وبصورة واضحة يمكننا القول أن نتائج الدراسة تُخبرنا بـ أن المكونات المرئية مثل الألوان ووضوح النصوص والاستخدام المقنع للصور وتحديدًا الصورة الرئيسية، كان لهم دورًا بارزًا جدًا في تحديد إنطباع المستخدمين الأول ومدى استجابته سواءً بشكل إيجابي أو سلبي مع المواقع.

إذًا... كيف تصنع الإنطباع الأول لعملائك من خلال تصميم موقعك؟

إذًا... كيف تصنع الإنطباع الأول لعملائك من خلال تصميم موقعك؟​

بالتأكيد هذا هو السؤال المحوري الذي يجب أن تعرف إجابته قبل نهاية هذا المقال، فتلك المعلومات القيمة التي ذكرناها حول أهمية الإنطباع الأول لعملائك من خلال تصميم موقعك، ليس لها قيمة واقعيًا إذا لم تكن تعرف الطريقة التي يمكن من خلالها تحسين الانطباع الأول لدى العملاء.

في السطور التالية سوف نتحدث عن عدة نقاط مهمة يمكن من خلالها المساعدة في تحسين الانطباع الأول لعملائك من خلال تصميم موقعك، مع ضوع سيكولوجية المستهلكين والعملاء الذين قد يتصفحون الموقع…

تأكد أن تصميم موقعك مميز بكل شيء عن المنافسين

التميز في التصميم هو كل شيء تقريبًا عندما نتحدث عن أكثر الممارسات التي يجب أن يتم اتباعها عند تصميم موقع إلكتروني لشركتك، حيث أن 75 في المئة من مصداقية المواقع تأتي في الأساس عن طريق التصميم.

أهمية التصميم لا تخفى على أحد، خاصةً وأن 73 في المئة من الشركات في العالم يقومون بالاستثمار في التصميم لمساعدة علامتهم التجارية على التميز عن المنافسين، لكن الأمر أكثر أهمية عندما يتعلق بترك انطباع أول إيجابي.

السبب في ذلك هو أن التصميم قد يُرسل إشارة أسرع بكثير بما ترغب في إيصاله للعملاء، فـ قد يُرسل التصميم رسالة واضحة بالثقة، الذكاء، الأناقة، وغيرها. وبشكل مباشر التصميم المنسوخ أو المُقلد هو تصريح مباشر للحصول على إنطباع سيء جدًا حول الأعمال الخاصة بك.

استخدم الإلهام لتحقيق إنطباع أول أكثر جودة

تجربة المستخدم المخصصة هي أحد أكثر الأشياء التي تضمن نسبة إيجابية عالية خاصةً عندما يتعلق الأمر بـ الإنطباعات الأولى عن موقعك، فـ على سبيل المثال، نُشرت أوراق بحثية على journals sagepub كشفت دور الانطباعات الأولى في تصميم موقع سياحة، وكشفت أن عناصر الإلهام في الصفحة كان لها تأثير كبير على تلك الانطباعات (بشكل إيجابي).

لتكون الصورة أكثر وضوحًا، فـ إن مصادر الإلهام هنا المقصود بها بعض الصور الخاصة بالرحلات أو النشاطات التي يمكن القيام بها أثناء السياحة، وبالطبع هي تختلف بحسب فئة نشاط الموقع نفسه، فإذا كان الموقع هو موقع مطعم فإن مصادر الإلهام ستكون بعض الأطباق الشهية أو تجربة الجلوس الهادئة والأكل في هذا المطعم وما إلى ذلك.

الدور الأكبر والأهم لعوامل الإلهام أو الجذب البصري المخصصة للموقع كان متمثلاً في كونه حافزًا لبقاء المستخدمين لفترة أطول في الموقع وهو ما يرفع نسبة اتخاذهم لـ إجراء ما، ربما يكون قرار بالشراء أو حتى ترشيح الموقع لبعض الأصدقاء، فضلاً عن ارتباطهم أكثر بالعلامة التجارية الخاصة بك.

وبالتأكيد، يجب أن نؤكد أن النصوص وترتيب الشكل العام للموقع هما كذلك من ضمن تخصيص تجربة المستخدم، حيث يمكن أن تدخل النصوص إلى قائمة الإلهام ويتم استخدامها بصورة فعالة مع الصور لخلق حالة ارتباط أكبر مما يساعد على تحسين الانطباع الأول لعملائك من خلال تصميم موقعك.

أنتبه أكثر لمنطقة Heder

قد يبدوا هذا غريبًا للوهلة الأولى عندما يتعلق الأمر بـ نصائح للحصول على إنطباع أول جيد، إلا أن “منطقة التنقل” أو Hedar والتي تضم فيها شعار الشركة (الموقع) والفئات والبريد الإلكتروني وربما مربع البحث وشبكات التواصل حسب تصميم كل موقع، هي أول منطقة تأتي عيني الزوار عليها، وهي كذلك التي قد تشجعهم على مواصلة التصفح من عدمه.

وبحسب الدراسات التي استخدمت الخرائط الحرارية فإن التنقل في المواقع يكون دائمًا بين المناطق الأولى والأكثر مشاهدة في موقع الويب، فيما كشفت دراسة أجرها Business Insider أن 25 في المئة من الأشخاص يتخلون عن المواقع بسبب مشكلة في استخدام التنقل.

قبل الختام يجب أن نؤكد على أن الإنطباع الأول الذي قد يأخذه العملاء عن موقعك والذي بالطبع سيكون هو انطباعهم الأول عن عملك أيً ما يكون نشاط هذا العمل سواءً كان نشاطًا إلكترونيًا أو نشاط له تواجد فعلي على أرض الواقع، ليس شيئًا كافيًا ليكون العملاء راضين تمامًا عن تجربتهم في الموقع، لذلك يجب عليك الإهتمام بكافة التفاصيل الاخرى التي يمكن أن تكون عاقًا أمام ارتباط الأشخاص بموقعك وربما تحويلهم إلى عملاء فعليين، فـ على سبيل المثال يتوقع العملاء في تجربتهم مع الموقع عددًا من الأمور الأساسية بغض النظر عن مجال عملك من بينها سرعة التحميل المناسبة (معظم العملاء يتوقعون أن يتم تحميل الموقع من ثلاث إلى خمس ثوانِ فقط بكل ما فيه من عناصر سواءً صور أو نصوص أو غيرها)، فضلاً عن توفر طرق تواصل مختلفة ومعلومات كافية عن المنتجات ورسوم الشحن إن توفرت وكذلك يُحب العملاء تواجد مقاطع فيديو في الصفحات المختلفة.

ننصحك بأن تقوم بالإطلاع على المقال التالي (كيفية إعداد موقع الكتروني للشركات يخدم أهدافك التسويقية) للتعرف أكثر عن طريقة إعداد المواقع بالصورة المناسبة للأهداف التسويقية التي تسعى للحصول عليها من خلال العمل عليه.

ختامًا كن حذرًا عندما يتعلق الأمر بـ الإنطباع الأول لجماهيرك أو عملائك أيً ما كان مجال تخصص عمل الموقع الإلكتروني الخاص بك، والسبب هو أن عدة دراسات سوق قد اُجريت قد ثبُت فيها أن الإنطباع الأول من خلال الموقع الإلكتروني عن عملك، قد يدوم لسنوات طويلة قبل أن تتمكن من تغييره بالفعل.

لقراءة المزيد من المقالات، فبإمكانك الإطلاع على قسم مقالات ديزلاين

شارك المقالة ❤

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on email
Desline-Header-7-768x790 (2)

تحتاج استشارة في تصميم المواقع أو التسويق الإلكتروني؟

لتصميم المواقع والتسويق الإلكتروني ©
بالتعاون مع ميديا اوكتبوس 

تواصل معنا