التسويق على السوشيال ميديا للأعمال الصغيرة – تعرف على الفوائد

التسويق على السوشيال ميديا للأعمال الصغيرة – تعرف على الفوائد | يوم بعد يوم ترتفع أهمية السوشيال ميديا كـ أحد أبرز وأهم الوسائل التي يتصل من خلالها الجمهور المستهلك في جميع أنحاء العالم مع بعضه ومع الأسواق التجارية، وهو ما أكسبها دورًا فعالاً كـ أداة تسويق واعدة يتجه عدد كبير جدًا من المسوقين في العالم لإستغلالها.

وفي الواقع فإن أهمية السوشيال ميديا لا تقتصر فقط على كونها وسائل تواصل يستخدمها الجمهور بمختلف فئاته ويتفاعل معها، بل تكمن أهميتها في كونها وسيلة إعلانية وتسويقية رخيصة يمكن لأي مشروع تجاري مهما كان حجمه بأن يتواجد وينافس عليها، وهذه المنافسة ليست فقط للمشاريع التجارية في نفس الحجم لكن المشاريع التجارية الكبرى ايضًا وذلك بسبب أنها تعتمد بالكامل على الإبداع في عملية التسويق.

إحصائيات عامة عن السوشيال ميديا يجب أن تعرفها

إحصائيات عامة عن السوشيال ميديا يجب أن تعرفها
عدد المستخدمين مقارنةً بمستخدمي الإنترنت

عام 2020 كان عامًا صعبًا بسبب الجائحة، لكنه ولنفس السبب شهد ارتفاعًا هائلاً في أعداد مستخدمي السوشيال ميديا كـ وسيلة التواصل الوحيدة، حيث تجاوز مستخدمي السوشيال ميديا النشطون الآن 3.8 مليار مستخدم، أي أنها زيادة تقدر بـ 9 في المائة (321 مليون مستخدم جديد) مقارنةً بالوقت نفسه من العام الماضي.

وبهذه الإحصائيات يمكننا أن نقول أن مستخدمي السوشيال ميديا في العالم هم 75 في المئة من مستخدمي الإنترنت في العالم، والموزعين بنسب متفاوتة حسب ثقافة البلدان ومدى التطور بها.

هناك ايضًا عامل رئيسي يمكن أن نستنتجه من الإحصائيات حول البلدان التي ينتشر فيها الإنترنت، حيث أن البلدان الأكثر ثراءً هي البلدان التي يعد أكبر فئة من مستخدميها متصلون فعليًا بالإنترنت، فـ على سبيل المثال في منطق الخليج العربي وتحديدًا في دول مثل الإمارات العربية المتحدة والبحرين والكويت، يمثل عدد السكان المتصلين بالإنترنت في كل بلد منهم نسبة 99 بالمئة تقريبًا من إجمالي عدد السكان وهي أرقام كبيرة.

ايضًا، فإن إفريقيا في السنوات الـ 18 الماضية شهدت نسبة ارتفاع في استخدام الإنترنت قدرت بـ 10 ألاف في المئة، وهي نسبة كبير مقارنةً بـ أمريكا الشمالية (219%) آسيا (1670%) أوروبا (570%) وحتى أمريكا اللاتينية (2318%).

ترتيب الشبكات من حيث الشهرة

لم يتغير شيء تقريبًا منذ اللحظة الأولى فـ لا يزال فيسبوك هو محور الإهتمام الأكبر بالنسبة للمستخدمين لشبكات التواصل الإجتماعي في العالم، حيث يستحوذ على نسبة تقدر بـ 65.75% من إجمالي المستخدمين لـ السوشيال ميديا، مع عدد مستخدمين نشطين يقدر يوميًا بـ 2 مليار مستخدم، نصفهم يزور موقع الويب (facebook.com) بشكل منتظم. ويأتي بعدها منصة مشاركة الصور بنترست Pintrest بحصة تقدر بـ 15.06% من إجمالي المستخدمين.

أما باقي شبكات التواصل الإجتماعي فـ يوتيوب (منصة تشغيل الفيديو التابعة لشركة جوجل) هو ثالث أكبر منصة تواصل إجتماعي تستحوذ على نسبة من مستخدمي السوشيال ميديا بنسبة 7.90% من بعدها تويتر الذي يملك شعبية تقدر بـ 6.81% من إجمالي المستخدمين.

ترتيب الشبكات من حيث الشهرة
استخدام السوشيال ميديا بحسب الجنس

كان هذا الجانب مهمًا جدًا للتغطية ضمن الإحصائيات خاصةً وأننا نتحدث عن التسويق على السوشيال ميديا للشركات الصغيرة، ما يعني أن كافة المعلومات الديموغرافية مفيدة فعلاً خاصةً عند إنشاء الحملات الإعلانية ، والاستهداف عبر الجنس قد يكون مفيدًا إن كنت تفهم منتجك حقًا ومن الفئة الأكثر استهلاكًا له.

وفي الواقع، وخلال عملنا على تقديم خدمة إدارة السوشيال ميديا لعملائنا في كافة الصناعات لاحظنا أن عدد النساء (من حيث الجمهور المتابع) أكثر من الرجال، وهذه هي الحقيقة. الجمهور من النساء يشكل نسب أعلى في منصات فيسبوك، انستقرام، بنترست، وسناب شات. وعلى الرغم من أن تلك النسب متفاوتة إلا أنها ظاهرة بشكل بوضوح في منصة مثل بنترست وفيسبوك على سبيل المثال.

فوائد التسويق على السوشيال ميديا للأعمال الصغيرة

التركيز على الأفراد والمجتمعات

التركيز على عدد الموظفين و الهيكل القانوني والإيرادات وغيرها العديد من الجوانب هي جوانب ترتكز عليها الأعمال الكبيرة وهي ايضًا نقاط فارقة تمامًا إذا قارنا الأعمال الصغيرة بالأعمال الكبيرة. حيث تركز العلامات التجارية الصغيرة على الأفراد والمجتمعات، وتختار العديد من المؤسسات الصغيرة أن تشارك بكثافة في مجتمعاتها لتكسب اتصال وترابط مع العملاء والجمهور المستهدف.

وإذا نظرنا إلى هذا الأمر من وجهة نظر هذا المقال وتحديدًا عندما نتحدث عن التسويق على السوشيال ميديا للأعمال الصغيرة، فإن الأعمال الصغيرة لديها فرص أفضل بكثير في خلق هذا الرابط عبر وسائل التواصل الإجتماعي حيث سيكون لديهم إمكانية كبيرة في الرد والتفاعل مع تعليقات ورسائل العملاء في الوقت المناسب.

الحصول على تلك الفائدة في التسويق على السوشيال ميديا للأعمال الصغيرة، يتركز في قدرة منصات السوشيال ميديا نفسها في أن تفتح المجال بشكلاً واسع للأشخاص سواءً كانوا عملاء حالين، متوقعين أو حتى مجرد جمهور مهتم بنوع مشابه للمنتج الذي تقدمه، بأن يتحدثوا بكل صراحة وفي أي وقت يرغبون فيه عن خدماتك أو منتجاتك وبالتالي استمرار حالة التواصل مع المجتمعات والأفراد الآخرين.

وسيلة إعلانية رخيصة

بجانب كونها وسيلة تسويقية مستمرة ورخيصة وقريبة للغاية من العملاء، إلا أن التسويق على السوشيال ميديا للأعمال الصغيرة يتميز ايضًا بكونه وسيلة إعلانية رخيصة مقارنةً بكافة وسائل الإعلان الأخرى المتاحة والتي من بينها وسائل الإعلان التقليدية مثل الراديو والتليفزيون، وكذلك وسائل الإعلان الأكثر قدمًا والتي لا تزال فعالة في بعض الحالات مثل المطبوعات الورقية.

في المتوسط، فإن تكلفة الإعلان على السوشيال ميديا من أجل الوصول إلى 1000 شخص من الجمهور المستهدف، هي دولار واحد، وهي تكلفة من المستحيل أن تجدها في أي وسيلة أخرى، وتعرف جيدًا أنك قادر على الوصول للجمهور المهتم فعلاً بخدماتك ومنتجاتك وأنك المتحكم الأول في أن يكون إعلانك أفضل أو أسواء من بين كافة حملاتك الإعلانية الأخرى سواءً على التليفزيون أو الراديو أو حتى رسائل الـSMS.

هذا الشيء جيد، لكن بالطبع هذا لا يعني على الإطلاق أن كونها وسيلة إعلانات رخيصة أن تخصص ميزانية ضخمة على أمل الحصول على نتائج أفضل، فـ هذا يعد واحدًا من أكثر الأخطاء الشائعة التي نلاحظها أثناء تقديم خدمة إنشاء و إدارة الحملات الإعلانية التي نوفرها لعملائنا، أنهم يهتمون بميزانية الإعلان أكثر من تفاصيله وتوزيع الميزانية بذكاء أكثر على أكثر من حملة إعلانية في أوقات مختلفة لخدمة أهداف محددة مثل زيادة المتابعين، الحصول على مبيعات أكثر، الحصول على تفاعل مع منشوراتك أو رفع الوعي بعلامتك التجارية.

التعاون مع الشركات الأخرى

التعاونات ما بين الشركات هي واحدة من الظواهر الإيجابية للغاية على الأعمال، لكن دائمًا ما تكون الأعمال الكبيرة متطلعة لأن تكسب تعاونات مع جهات تحقق لها فائدة أكبر، وعلى الأغلب تكون تعاوناتهم هذه مرتبطة بحملات تسويق ضخمة عبر القنوات التقليدية، أو حتى عبر وسائل التواصل الإجتماعي إلا أنها تؤكد دائمًا على رغبة أن تتعاون مع شركة في نفس الحجم نظرًا للتكاليف الكبيرة.

وعلى العكس تمامًا فإن فإن التعاون بين الشركات في التسويق على السوشيال ميديا للأعمال الصغيرة يتم بصورة أكثر سلاسة وأكثر منفعة للجميع، فـ على سبيل المثال قد نجد بعض الأعمال الصغير التي تشكل تعاوناتها من خلال نشر أكواد خصم خاصة بها للشركات الأخرى أو فقط تقوم بإضافة شعار الشركة التي تتعاون معها على بعض البوسترات التي تقوم بنشرها في فترة معينة مع التنويه على أنها في تعاون مع تلك الشركة في الفترة الحالية لتحقيق استفادة للعملاء.

هذا الأمر جيد جدًا لقدرة الشركات الصغيرة على الوصول إلى أسواق أوسع بسهولة وبتكلفة شبه معدومة خاصةً وإن نظرنا لأشياء مثل كوبونات الخصم على أنها شيء مدروس ويحافظ على هامش ربح حتى ولو قليل.

تحقيق رغبة العملاء في الإهتمام الشخصي

هذا واضح تمامًا من الإحصائيات التي تؤكد أن الجمهور يفضل التواصل مع العلامات التجارية عبر وسائل التواصل الإجتماعي أكثر من رغبتهم في التواصل معهم عبر الوسائل الأخرى مثل البريد الإلكتروني أو الاتصال بخدمة العملاء عبر الهاتف. النسبة التي تشير إلى أن 52 في المئة من العملاء توضح بشدة أن رغبة العملاء في الحصول على مزيد من الاهتمام الشخصي الذي يحصلون عليه من التواصل عبر التعليقات أو الرسائل الخاصة في وسائل التواصل الاجتماعي لفهم وتوضيح تفاصيل طلباتهم وكيف سيكون المنتج بالنسبة لهم خاصةً إذا كان منتجًا ستؤثر اختيارتهم عليه كـ أن تكون تلك المنتجات ملابس على سبيل المثال يجعل التسويق على السوشيال ميديا للأعمال الصغيرة شيء محبب للعملاء وأحد الفوائد المهمة.

وبشكل عام، وبغض النظر عن تجربة خدمة العملاء التي قد لا تكون مقيسًا فعليًا فـ يمكننا أن نأخذ في عين الاعتبار واحدة من الدراسات الأخرى التي وجدت أن 53 في المئة من المستهلكين يستمتعون فعلاً بالتسوق من العلامات التجارية الصغيرة، لنفس السبب ومن خلال التسويق على السوشيال ميديا للأعمال الصغيرة يمكن أن تحقق نتائج أعلى بشكل ملحوظ وقد تصل إلى 82 في المئة من تلك التجربة التي يسعى العملاء للحصول عليها حيث تقدم لك وسائل التواصل قدرًا كبيرًا من سهولة التواصل التي تسمح بتطبيق ذلك.

أدوات تساعدك على التسويق على السوشيال ميديا للأعمال الصغيرة

Buffer

واحدة من الأدوات المجانية التي لا تزال تقدم مميزات خرافية على الرغم من أنها تقدم خيارات أخرى مدفوعة، وهو ما يجعل عدد كبير من المسوقين يعتمدون عليها في التسويق على السوشيال ميديا للأعمال الصغيرة خصوصًا تلك التي لا تملك قنوات كثيرة على منصات غير مدعومة على بافر Buffer.

منصة Buffer تدعم 5 منصات من منصات السوشيال ميديا وهي منصات يمكن أن نعتبرها رئيسية، وهم فيسبوك، تويتر، لينكد إن، انستقرام، وكذلك بنترست. إلا أن جميعهم غير متوفر في الإصدار المجاني أو بدقة أكثر فإن بنترست غير متوفر في الإصدار المجاني ويجب عليك الترقية لواحدة من الباقات إما Pro أو Premium من أجل الحصول على تلك الميزة.

يصنف Buffer على أنه أبسط وأسهل طريقة لجدولة المنشورات، وتتبع أداء المحتوى، وإدارة جميع حساباتك من مكان واحد، والتسجيل في المنصة التي يمكن أن تعمل على جهازك بنظام ويندوز أو ماك سواءً عبر المتصفح أو عبر التطبيق الخاصة بالمنصة والمتوفر كذلك على أنظمة الهواتف الذكية أندرويد وios ونظام ايباد os، سهل للغاية، فقط اذهب لصفحة التسجيل اكتب البريد الإلكتروني وكلمة السر ثم سجل واضف جميع حساباتك على وسائل التواصل التي تدعم الإصدار المجاني أو أذهب إلي الخيار المدفوع لتقوم بإضافة بنترست والحصول على المزيد من المميزات لو كان عملك بحاجة لها.

Hootsuite

على الرغم من كون Buffer ممتاز وخيار يمكن الاعتماد عليه فعلاً لكن ماذا لو كنت تريد خيار آخر يمكنك الوثوق فيه ايضًا؟ بالطبع ستتجه إلى Hootsuite الخيار المميز جدًا لكنه خيار غير مجاني على الإطلاق وهذا طبعًا بعد 30 يوم من التجربة التي يحق لك فيها إلغاء اشتراكك في أي وقت.

Hootsuite تصنف الخطط لديها لأربعة فئات أولها هو خطة المحترفين والتي تسمح لشخص واحد فقط بفتح الحساب وإدارة منصات (فيسبوك، لينكد إن، تويتر، انستقرام، بنترست، يوتيوب) وهي المنصات المدعومة على كافة الخطط، مع إمكانية جدولة عدد غير محدود من المنشورات على 10 حسابات، والوصول لجميع الرسائل في صندوق بريد واحد. مقابل 19 دولار في الشهر. هذه المزايا ترتفع أكثر مع خطة الفريق TEAM والأعمال BUSINESS وكذلك باقة المشروعات ENTERPRISE.

بالطبع التسجيل في Hootsuite يتم عبر خطوات أكثر بسبب أنك ستكون مضطر للدفع مقابل الخدمة التي ستحصل عليها حتى قبل الحصول على المدة التجريبية، حيث ستذهب لصفحة التسجيل ثم كتابة اسمك و بريدك وكلمة السر من ثم ستدخل بيانات البطاقة الإئتمانية وبعدها ستحصل على 30 يوم تجربية وستضطر لمواصلة استخدام المنصة الدفع بشكل شهري حسب خطتك.

Preview

Preview هو تطبيق قام الثنائي ألكسندرا وأندرو بتطويره قبل 4 سنوات كـ أحد مشروعاتهم الجانبية لكنه الآن أحد التطبيقات التي جذبت أكثر من 9 مليون مستخدم وتحديدًا من مستخدمي انستقرام، الذين يستمتعون بمزايا فريدة للتطبيق لا تقدمها أي منصة اخرى على الرغم من أنها قد تكون مفيدة في التسويق على السوشيال ميديا للأعمال الصغيرة.

الفكرة وراء تطبيق Preview هي أنه تطبيق يسمح لك بإعادة ترتيب عرض الصور الخاصة بك مما يجعلك قادرًا على خلق تناسق أفضل في حسابك هذا أولاً، وأن تجعل التركيز منصبًا على المنشورات الأهم في بداية حسابك دائمًا دون أن تضطر لإعادة نشر المحتوى نفسه كل فترة.

ومؤخرًا بات يوفر تطبيق Preview ميزة النشر التلقائي التي تتوفر في منصات أخرى مثل Buffer و Howtsuit وايضًا ترتيب المنشورات في IGTV و Reels اللذان اصبحا من أكثر الأدوات الفعالة في انستقرام، والأكثر من ذلك، هو أن Preview يسمح لك بجدولة وإعادة ترتيب القصص Stories. مما يجعله أحد أفضل الأدوات التي تساعدك على التسويق على السوشيال ميديا للأعمال الصغيرة.

لقراءة المزيد من المقالات، فبإمكانك الإطلاع على قسم مقالات ديزلاين

شارك المقالة ❤

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on email
Desline-Header-7-768x790 (2)

تحتاج استشارة في تصميم المواقع أو التسويق الإلكتروني؟

لتصميم المواقع والتسويق الإلكتروني ©
بالتعاون مع ميديا اوكتبوس 

تواصل معنا