شركة إدارة حسابات السوشيال ميديا: نجح الإنترنت في تغيير العالم بشكل حرفي، فمنذ أن ظهر أول نموذج له في ستينيات القرن الماضي في مشروع وزارة الدفاع الأمريكية تحت مسمى ARPA (Advanced Research Projects Agency Network) وحتى تطويره إلى ما هو عليه اليوم، من مواقع إخبارية وثقافية واجتماعية إلا أن ظهور مواقع الإنترنت لم يكن بنفس القوة التي كان عليها ظهور شبكات التواصل الإجتماعي بمفهومها الحديث والذي بدأته بعض الشبكات مثل classmates في 1995 ومن بعدها sixdegrees في 1997 ومن ثم لينكدإن وفيسبوك في الألفية الجديدة، والتي باتت مؤثرة بشكل كبير على كل شيء في العالم بدايةً من التوجهات العامة للترفيه وحتى تحديد نتيجة الانتخابات الأمريكية في 2016، وهو ما جعلها مهمة بالنسبة لعالم الأعمال في الوقت الراهن وجعل شركات إدارة حسابات التواصل الإجتماعي لها دوارًا فعالاً في خطة أصحاب الأعمال للمستقبل.

ما هي السوشيال ميديا (وسائل التواصل الإجتماعي)؟

ربما نحن بحاجة إلى الحديث عن السوشيال ميديا (وسائل التواصل الإجتماعي) قبل الحديث عن إمكانية إيجاد شركة إدارة حسابات السوشيال ميديا. فبشكلاً عام يمكننا أن نصف السوشيال ميديا على أنها على أنها الوسائل التي يتم من خلالها التواصل بين الأشخاص والتي لديها أشكلاً عديدة بما في ذلك المجلات والمنتديات والمدونات الصغيرة والكبيرة، ومواقع الويكي، والمدونات الصوتية، بالإضافة إلى الشبكات الإجتماعية والتي هي محور حديثنا الأساسي في هذا المقال.

منصات السوشيال ميديا

ما هي السوشيال ميديا؟
شركة إدارة حسابات السوشيال ميديا ... لماذا تتعامل مع واحدة؟

على مدار 16 عام منذ أن ظهر لينكيدإن في 2002 وفيسبوك في 2004 ظهرت عدة منصات تواصل إجتماعي (سوشيال ميديا) بأفكار مختلفة وبات كلاً منها لديه جمهورًا كبيرًا، بل وباتت تلك المنصات هي المنصات المحددة لتوجهات بعض الأسواق في العالم. وهنا نذكر ثمانية من المنصات “الأكثر قوة في العالم” والتي من الممكن أن تتعاون مع شركة إدارة حسابات السوشيال ميديا من أجلها.

فيسبوك
في الواقع -كما ذكرنا- فإن فيسبوك لم تكن المنصة الإجتماعية الأولى التي ظهرت في التاريخ بالمفهوم الحديث، ولكنها كانت الأولى التي تهدف إلى أن تكون منصة تواصل إجتماعي عامة، وهذا ما ساعدها بصورة كبيرة في أن تكون تلك المنصة الضخمة التي هي عليها الآن. فيسبوك يملك حاليًا ما يقارب 2.7 مليار مستخدم نشط على المنصة، وهو أحد أهم المنصات التي تضم فئات عمرية وخلفيات ثقافية متنوعة وتوازن بين الفئات الجنسية ايضًا حيث أن 54% من المستخدمين النشطين على المنصة هن من النساء، والبقية (46%) هم من الرجال.
فيسبوك المنصة الوحيدة تقريبًا التي تمتاز بكونها تملك إمكانية التنوع في المحتوى، ما بين محتوى نصي (غير مقيد) ومحتوى صور، ومقاطع فيديو، ومناسبات وتذكريات وبث مباشر، بالإضافة إلى أنها المنصة التي تملك تطبيقات داخلية من بينها ألعاب واختبارات تحليلية وإحصائية.

إنستجرام
إنستجرام أكثر المنصات المناسبة للعلامات التجارية التي صنعت من خلال العديد من المواد المرئية، سواءً صور أو فيديوهات قصيرة. المنصة التي ظهرت في 2010 نجحت في حصد معدلات مرتفعة للغاية بعد عام واحد فقط من إطلاق حيث وصل التطبيق إلى زيادة في نسب التحميل وصلت إلى 500% وهو الآن يملك 1 مليار مستخدم نشط في الشهر، ومعظم مستخدمي المنصة من فئة عمرية صغيرة نسبيًا، و52% منهم هن من النساء.

لمزيد من الإحصائيات تابع هذا المقال: التسويق والإعلان على إنستجرام

تويتر
في الوقت الحالي يملك تويتر 321 مليون مستخدم نشط حول العالم، وهم مستخدمون يميلون للحصول على الأخبار والتوجهات الرائدة trends في العالم، وتعد منصة مثالية للمنصات التي تستخدم الأحداث الجارية في التسويق أو خلق الموضوعات وهو منصة مهمة بالنسبة للمؤثرين والأفراد.
ظهور تويتر على الساحة كان في يوليو عام 2006 من قَبل أربعة مؤسسين وهم جاك دورسي، ونوح غلاس، وبيز ستون وإيفان ويليامز، ونجح في حصد 100 مليون مستخدم في عام 2012 كانوا ينشرون آنذاك 340 مليون تغريدة يوميًا، وسجل نفسه في قائمة أكثر 10 مواقع زيارة في 2013. وفي عام 2016 سجل تويتر تواجد 319 مليون مستخدم نشط شهريًا وارتفعت شهرته في هذه السنة خلال انتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة الأمريكية نظرًا لأنه مصدر فعال في نشر الأخبار العاجلة.

سناب شات
تقوم فكرة سناب شات على نشر ما يُطلق عليه Story “قصة” والتي تتراوح مدتها ما بين ثانية واحدة وحتى 10 ثواني للمقاطع المصورة أو حتى الصور، وعلى الأغلب تصور تلك السنابات بشكل طولي ليتناسب عرضها على الهواتف المحمولة.
ونجح تطبيق سناب شات في تحقيق أرقام ضخمة منذ أن تم إطلاقه في سبتمبر 2011، وجذب إنتباه الجميع بفكرته المختلفة كثيًرا عن منصات التواصل الإجتماعي الأخرى والتي جعلته يتواجد حاليًا على ما يفوق 400 مليون هاتف ذكي من أنظمة التشغيل المختلفة، حيث أن عدد المستخدمين النشطين يوميًا يقدر بـ 203 مليون مستخدم (وفق إحصائيات الربع الأول من سنة 2019) ويقضون في المتوسط ما يصل إلى 50 دقيقة داخل التطبيق.

لمزيد من الإحصائيات والتفاصيل حول الإعلان على تطبيق سناب شات تابع هذا المقال: 5 أسباب تجعل الإعلان على سناب شات مهمًا

تيك توك
ربما تملك منصة تيك توك (حديثة الولادة) سمعة سيئة احيانًا، ولكن هذا لا يخفي الدعم المادي الكبير التي تحصل عليه المنصة بشكل مستمر ومحاولاتها الدائمة في فرض نفسها كواحدة من الشبكات الإجتماعية الأشهر في العالم وفقًا لرؤيتها وطموحها، وذلك من خلال فهم سلوك المستخدمين وتقديم ما يُفضلونة عند استخدام شبكة إجتماعية مختلفة كهذه.
في الآونة الأخيرة وتحديدًا وبعدما اتخذت الشركة مسارًا مختلفًا بحذف حسابات العديد من الأطفال والمراهقين الذين يملكون شعبية على التطبيق بشكلاً أو بأخر، والتوجه للتسويق بمشاركة العلامات التجارية الكبرى في العالم وتوثيق حسابات المؤثرين وصناع المحتوى المختلف والمشهورين على منصات أخرى، قفزت تيك توك إلى قائمة أفضل 10 شبكات إجتماعية مع بدايات العام الجاري، وبالتحديد هو السابع في قائمة أكثر شبكات السوشيال ميديا نموًا بعد أن وصل في خمس سنوات (منذ إنشائه) إلى 500 مليون مستخدم وذلك بعد فيسبوك، يوتيوب، واتساب، إنستجرام، وي شات Wechat، تمبلر tumblr.

لينكد إن
ظهور لينكد إن كان في عام 2003 أي قبل منصة فيسبوك نفسها، ولكنه كان منصة تختص في الوظائف على نطاق ضيق قبل أن تتحول إلى منصة توظيف إجتماعية في عام 2004. والآن يملك الموقع 660 مليون مستخدم في أكثر من 200 دولة في العالم، حيث حقق نمو متواصل منذ إطلاقه، فبعد عامين فقط حصل على 1.6 مليون مستخدم، من ثم منذ 2011 (وقت الاكتتاب الأول للشركة) تضاعف عدد مستخدميه ثلاثة مرات في 5 سنوات وتجاوز حاجز النصف مليار في 2017.
الآن تشير الإحصائيات إلى أن نصف مستخدمي لينكيد إن نشطين بشكل شهري، في مقابل أن 172.8 ألف مستخدم جديد يسجلون حسابات يوميًا على الشبكة. فيما تتراوح معدلات الأعمار في المنصة ما بين 25و 34 عامًا (بنسبة 38%) وما بين 18 و 24 (بنسبة 24%) وما بين 35 و 54 عامًا (بنسبة 30%)، فيما يعد الرجال هم الأكثر تواجدًا على المنصة بنسبة وصلت إلى 57% والنساء بـ43%.

يوتيوب
تحويل مسار يوتيوب الذي بدأ في عام 2005 بعد أن أسسه الثلاثي تشاد هيرلي وستيف تشين وجاود كريم، ليكون مشروع عملاق بعد عام واحد فقط من إطلاقه بسبب استحواذ شركة جوجل عليه في أكتوبر 2006 بصفقة قُدرة وقتها بـ1.65 مليار دولار أمريكي. وقبل إتمام تلك الصفقة وتحديدًا في يوليو 2006 كان قد وصل عدد المشاهدات اليومية على المنصة إلى 100 مليون مشاهدة. الآن يوتيوب هو الثاني في ترتيب “أكثر منصات التواصل الإجتماعي” من حيث عدد المستخدمين، حيث أن هناك 2 مليار مستخدم نشط على المنصة شهريًا، و30 مليون مستخدم نشط يوميًا، يشاهدون 5 مليارات فيديو في اليوم، حيث يقضي المستخدمون في المتوسط 40 دقيقة في كل جلسة مشاهدة ويرتفع هذا الرقم بمقدار 50% سنويًا، وتأتي 70% من تلك المشاهدات عن طريق الهواتف الذكية.

وعلى أساس ديموغرافي، فإن 73% من مستخدمي يوتيوب هم من البالغون، 62% منهم من الرجال والنسبة الباقية من النساء. وتعد الفئات العمرية ما بين 35+ و 55+ هي أكثر الفئات العمرية نموًا على المنصة، رغم ذلك فإن جيل الألفية (وبنسبة 2:1 يفضلون يوتيوب عن التليفزيون التقليدي) وبشكل عام يشاهد 95% من مستخدمي الإنترنت يوتيوب. حيث يهتم الرجال في المقام الأول بمشاهدة فيديوهات كرة القدم والألعاب الاستراتيجية فيما تهتم النساء في المقام الأول بمقاطع الفيديو الخاصة بالتجميل.

بنترست
قد لا يكون Pinterest هو أحد مواقع السوشيال ميديا المفضلة بالنسبة للجميع ولكنه أحد المنصات المميزة التي تركز على محتوى الصور، وهو ما يجعله مهمًا بالنسبة لفئات مستخدمين تهتم بالأعمال الفنية والحرف اليدوية والتغذية واللياقة وأمور أخرى مثل الأزياء والموضة.
بنترست بدأ مسيرته في مارس 2010، والآن وبعد 10 سنوات وبضعة أشهر يملك الموقع ما يزيد عن 335 مليون مستخدم (وفقًا للإحصائيات الصادرة في سبتمبر 2019) من بينهم 88 مليونًا في الولايات المتحدة فقط، ما يعني أن ما يفوق الـ50% من المستخدمين موزعين حول العالم.

أرقام عن السوشيال ميديا

أرقام عن السوشيال ميديا​
شركة إدارة حسابات السوشيال ميديا ... لماذا تتعامل مع واحدة؟

نجحت وسائل التواصل الإجتماعي (السوشيال ميديا) في فرض نفسها على الساحة في العالم، ليس فقط كونها باتت المواقع الأكثر إستخدامًا في جميع البلدان بل أنها نجحت في تغيير معالم التسويق ايضًا. ووفقًا للبيانات العالمية الصادرة عن Global WebIndex في بدايات العام الجاري 2020، هناك 4.5 مليار مستخدم للإنترنت حول العالم، من بينهم 3.2 مليار شخص حول العالم يستخدمون وسائل التواصل الإجتماعي وفي كل ثانية واحدة ينضم 11 مستخدم جديد إلى تلك الشبكات، مما يعني أن هذا المجتمع الضخم أصبح جزءً مهمًا للغاية بالنسبة إلى عالم الأعمال.

– في المتوسط، يقضي مستخدمي وسائل التواصل الإجتماعي (السوشيال ميديا) في الوقت الحالي ما يصل إلى ساعتين و24 دقيقة في اليوم الواحد على 8 شبكات تواصل إجتماعي مختلفة.

– يوضح تقرير Global WebIndex أن حوالي 49% من إجمالي مستخدمي الإنترنت اليوم هم مستخدمين لوسائل التواصل الإجتماعي (السوشيال ميديا) ايضًا وهي زيادة تقدر بـ10% عن أرقام العام الماضي.

– في تحليل الإستخدام الإقليمي لوسائل التواصل الإجتماعي حول العالم، ظهر تباين واسع لأعداد الأشخاص غير النشطين المستخدمين لوسائل التواصل الإجتماعي، حيث تصل هذه الأرقام إلى 71% في شرق آسيا و69% في أمريكا الشمالية و67% في أمريكا الجنوبية ونفس النسبة في شمال أوروبا إلى 59% في أوروبا الغربية و39% في شمال إفريقيا و6% في وسط إفريقيا.

– يشكل التسويق على وسائل التواصل الإجتماعي تحديًا كبيرًا نظرًا لطبيعة منصات السوشيال ميديا المختلفة التي تعتبر في الأصل وسيلة تواصل بين شخصين (من الأصدقاء، العائلات، الزملاء) لذلك فإن موقف العلامات التجارية حساس فيما يخص طريقة استخدام التواصل الإجتماعي.

– يشعر مستخدمي وسائل التواصل الإجتماعي بالراحة في تواجدهم في العديد من المنصات، حيث كان يملك كل مستخدم (في عام 2015) حوالي 6.2 حساب على السوشيال ميديا، وفي 2019 ارتفع هذا الرقم إلى 8 حسابات لكل مستخدم.

– وفقًا لإحصائيات التفاعل التي قامت شبكة Linkedin بنشرها، فإن محتوى الصور يحصد غالبًا معدلات تعليق أعلى بمقدار مرتين أكثر، فيما تحصد الفيديوهات 5 مرات تفاعل أكبر على نفس المنصة، فيما تحصد فيديوهات البث المباشر 24 ضعفًا.

– تحصد مقاطع الفيديو الأقصر في المدة، فعالية أكبر لدى الجماهير، فوفقًا للإحصائيات على متوسط حجم المشاهدة بالنسبة المئوية فإن الفيديوهات الأقل من ثلاثون ثانية تحصد نسبة فعالية تصل إلى 30% فيما تصل نسبة الفعالية مع الفيديوهات التي ما بين ثلاثون إلى ستون ثانية فعالية تصل إلى 10% والفيديوهات الأكثر من ستون ثانية أي دقيقة واحدة لا تتجوز فعاليتها 5% فقط.

وفي الواقع هذه إحصائية مدهشة ومبشرة للغاية حول مستقبل وسائل التواصل الإجتماعي من مستخدمي الإنترنت النشطين حول العالم، ولكن قلة من يستطيعون استغلال هذه الوسائل بشكل صحيح وفعال، لذلك سنتحدث عن أهمية التعامل مع المحترفين في التسويق مثل ديزلاين كـ شركة إدارة حسابات السوشيال ميديا.

لماذا تتعامل مع شركة إدارة حسابات السوشيال ميديا ؟

كيف تقوم شركة إدارة حسابات السوشيال ميديا بالعمل؟​
شركة إدارة حسابات السوشيال ميديا ... لماذا تتعامل مع واحدة؟

إن أحد أبرز الأسئلة التي لازلنا نتلقاها من بعض العملاء هي “لماذا نقوم بالتعاقد مع شركة لإدارة حساباتنا في مواقع التواصل؟” أليس الأمر متعلقًا بأن نقوم بنشر ما حدث في هذا اليوم؟ أليس كافيًا أن نقوم بنشر صورة مع كتابة عبارة (منتج جديد متاح)؟ أليس المحتوى ذاته سوف ينشر على كل المنصات وفي القصص؟

بالطبع فإن فريق الدعم الفني لدينا يعمل على الإجابة على كل هذه الأسئلة بشرحًا وافي وبصورة عامة فإن إجابات الأسئلة الثلاثة الأخيرة هي قطعًا لا، ولكن إذا كنا نرغب حقًا في أن نتعرف على إجابة هذه الأسئلة يجب علينا أن نشرح الطريقة التي تعمل بها أي شركة إدارة حسابات السوشيال ميديا والتي تتعلق بإجراءات غالبا ما تكون معقدة  لمواجهة المنافسة الشديدة والتغيرات الدائمة خوارزميات مواقع التواصل الإجتماعي بهدف إنجاح العلامات التجارية.

أولاً دراسة العلامات التجارية
تملك كل علامة تجارية بعض المحددات الخاصة بها، فهناك بعض العلامات التجارية التي قد تكتفي بكتابة منشورات نصية لإطلاع عملائها بمستجدات بعض الأمور، وهناك علامات تجارية أخرى ستكون بحاجة لنشر كم كبير من الصور على مدار الشهر، وكذلك هناك علامات تجارية قائمة في الأساس على مقاطع الفيديو.
ومن خلال دراسة العلامات التجارية تحدد شركة إدارة حسابات السوشيال ميديا عدد من المنصات التي سوف تصب تركيزها عليها حسب الأهداف التي تسعى العلامة التجارية التي تُدير حساباتها في الوصول لها، وذلك عن طريق تحليل المحتوى المقترح وأختيار منصة واحدة على الأقل مناسبة لكل نوع منه. كما تقوم الشركة ايضًا بذلك فيما يخص حسابات الأشخاص، سواءً كانوا أصحاب شركات أو مشاهير أو أشخاصًا ذوي مناصب دبلوماسية وسياسية.

تطوير محتوى مخصص
في هذه الخطوة وبعد أن تعمل شركة إدارة حسابات السوشيال ميديا على دراسة العلامات التجارية، يأتي دور آخر وهو تطوير محتوى مخصص لكل منصة تعمل الشركة عليها، خاصةً وأن المحتوى على فيسبوك لا يمكن أن يكون هو ذاته على تويتر أو أن المحتوى على هذا الأخير هو ذاته على منصة مثل بنترست أو إنستجرام، فيما تملك منصة مثل تيك توك أو سناب شات خصائص أخرى مختلفة تمامًا.
تطوير المحتوى المخصص يجعل العملاء يشعرون بنوع من الراحة أكثر تجاه المحتوى الخاص بالعلامات التجارية، فجمهور تويتر يسعى إلى معرفة الأخبار أو قرأت بعض التغريدات القصيرة أو التوجه إلى روابط معينة من المنصة ولا يجوز على الإطلاق أن يتم خلط محتواه بخصائص أخرى مثل نشر الفيديوهات المستمر، خصوصًا وأن مشغل الفيديو في المنصة ليس بالقدر الكافي من الجودة مثل يوتيوب أو سناب شات أو تيك توك أو حتى منصة IGTV التابعة لتطبيق إنستجرام.

تحليل النتائج بشكل مستمر
الخبرة في “مدير الصفحات” هي أمر صعب الاكتساب، والتحليل الإحصائي لهذه البيانات ليس بالأمر الهين ايضًا.
فكل منصة من منصات السوشيال ميديا لديها مدير إعلانات خاص بها بخصائص قد يكون بعضها متشابه ولكن أغلبها ليس كذلك.
ومن خلال خبرة شركة إدارة السوشيال ميديا، فإن المسؤولين عن كل الحسابات يعملون بشكل مستمر على تحليل النتائج الواردة إلى “مدير الصفحات” أو الإحصائيات في حسابات الأعمال Business Accounts (والتي يكون عليها كل صفحات العلامات التجارية والأعمال على منصات التواصل الإجتماعي)، ومن ثم العمل على تحسينها.
الأمر ذاته ايضًا متوافق مع مسألة الحملات الإعلانية على منصات التواصل الإجتماعي. فمن خلال إسناد إدارة الحملات الإعلانية لشركة متخصصة يعمل المتخصصون على تحليل النتائج بشكل فوري وتعديل أي إجراءات يجب تعديلها.

جدولة ونشر المحتوى
لم يكن نشر المحتوى أبدًا هو مجرد زر يضغط عليه المستخدمون لكي يظهر ما كتبوه لدى الأخرين، فالأمر معقد أكثر من ذلك بكثير. تكشف الإحصائيات أن كل منصة على منصات السوشيال ميديا لها “توقيت نشر” مفضل على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، وهي إحصائيات تختلف بإختلاف المناطق الجغرافية ولكنها أحد الحقائق التي لا يجب تجاهلها.
وما تقوم به الشركات المتخصصة في إدارة حسابات التواصل الإجتماعي، هو أنها تحصل على كم كبير من البيانات المتراكمة من خبراتها في أسواق محدد (مثل أسواق الشرق الأوسط والوطن العربي) بالإضافة إلى اعتمادها على كم كبير من المصادر الموثوقة والتي تعطي بيانات دقيقة حول أفضل التوقيتات التي يتواجد فيها الأشخاص على المنصات المختلفة والتي تساعد في عمليات النشر.

كذلك فإن “جدولة المحتوى” هي طريقة جيدة وفعالة خصوصًا فيما يخص المناسبات، فمن المهم أن تستعد العلامات التجارية لمثل هذه الأمور التي سوف يؤخذ عليها عدم تفاعلها معها، فضلاً عن تحضير كم كبير من المحتوى طوال الشهر.

كيفية ادارة حسابات التواصل الاجتماعي مثل المحترفين
شركة إدارة حسابات السوشيال ميديا ... لماذا تتعامل مع واحدة؟

التخصص هو مفتاح النجاح في كل شيء، وخصوصًا عندما يتعلق الأمر بالأمور الإعلامية الخاصة بالعلامات التجارية والأشخاص الذين يمثلونها، ووسائل التواصل الإجتماعي (السوشيال ميديا) لها معايير خاصة نظرًا لكونها ليس وسائل إعلام رسمية بالمعنى الحرفي ولكنها مهمة للغاية، وهو ما يجعل كبرى الشركات وأغنى الشخصيات حول العالم يستعينون بخبراء في إدارة حساباتهم على الإنترنت.

ختامًا، فإن كافة المعلومات التي قمنا بمشاركتها في هذا المقال هي جزء صغير من المعلومات التي نعتمد عليها في ديزلاين كـ شركة إدارة حسابات السوشيال ميديا، وذلك لضمان معرفتنا بكافة التفاصيل التي تجعلنا قادرين على إنجاح إدارة حسابات السوشيال ميديا التي نقوم بها لكافة عملائنا في كل المجالات، فنحن نعلم تمامًا أي نوع من أنواع المحتوى يحصد تفاعلاً أكثر من الأخرى ومتى نقوم بذلك وكيفية القيام به. لذلك إذا كنت مهتمًا بالتعاون مع واحدة من أكثر شركة إدارة حسابات السوشيال ميديا إحترافية تواصل معنا من هنا

لمعرفة المزيد عن شركة إدارة حسابات السوشيال ميديا ، فبإمكانك الإطلاع على قسم مقالات ديزلاين

شارك المقالة ❤

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on email
Desline-Header-7-768x790 (2)

تحتاج استشارة في تصميم المواقع أو التسويق الإلكتروني؟

لتصميم المواقع والتسويق الإلكتروني ©
بالتعاون مع ميديا اوكتبوس 

تواصل معنا